أسرع علاج لوقف النزيف (9 علاجات سريعة وفعالة)

عندما يفكر الناس في الإسعافات الأولية، غالبًا ما يفكرون في الإنعاش القلبي الرئوي. على الرغم من أهميته بلا شك – يعد الإنعاش القلبي الرئوي جزءًا صغيرًا من الإسعافات الأولية. الإسعافات الأولية لوقف النزيف لا تقل أهمية. لماذا ا؟ لأن الفشل في بدء العلاج المبكر المناسب في المرضى الذين يعانون من نزيف رضحي هو سبب رئيسي للوفاة التي يمكن الوقاية منها عند التدخل السليم. بغض النظر عما إذا كنت في مدينة أو في المناطق الريفية أو في أي مكان آخر – يجب أن نعرف جميعًا بعض الإسعافات الأولية لوقف النزيف. نتحدث فيما يلي عن أسرع علاج لوقف النزيف وبعض العلاجات المنزلية الأخرى.

ما هو النزيف الخارجي؟

يمكن التعرف على النزيف الخارجي وعادة ما يرتبط بالإصابة المفتوحة. هناك العديد من أنواع الجروح والإصابات المفتوحة. يمكن أن تكون قطعًا في الجلد، مثل السحجات، والتمزقات، والشقوق، والجروح الوخزية، والجروح الناتجة عن طلقات نارية.

يبدأ الجسم فورًا في سلسلة معقدة من الأحداث بمجرد حدوث النزيف. سيحاول المخ والرئتان والقلب تعويض فقدان الدم للحفاظ على إمداد الدم الغني بالأكسجين في الجسم. يمكن أن يكون كل من النزيف الداخلي والخارجي الذي يتسبب في انخفاض حجم الدم مهددًا للحياة.

العلامات والأعراض

وجود الدم هو وسيلة سهلة لاكتشاف النزيف الخارجي. في الجروح الكبيرة، قد يكون من الصعب تحديد مصدر النزيف. القاعدة في إدارة الجرح هي عندما تنطوي الإصابة على أكثر من 5 أكواب من الدم؛ يكون الجرح مهدد للحياة. تشمل العلامات الشائعة الأخرى للنزيف الخارجي ما يلي:

أسرع علاج لوقف النزيف

حاول تحديد شدة الجرح قبل إجراء الإسعافات الأولية. إذا كنت تشك في حدوث نزيف داخلي أو وجود جسم مضمن في موقع الإصابة، فاتصل بالطوارئ للحصول على المساعدة. فيما يلي خطوات الإسعافات الأولية لإصابات النزيف الخارجي الطفيفة:

ارتدِ القفازات الواقية

مع وجود جرح مفتوح، هناك خطر كبير للإصابة بالعدوى. من الضروري ارتداء القفازات الواقية لمنع المرض من المرور عبر الإصابة.

أسرع علاج لوقف النزيف – الضغط المباشر

الضغط المباشر هو التقنية الأساسية المستخدمة للسيطرة على النزيف. ومع ذلك، فإن مجرد استخدام راحة يدك (التي ترتدي قفازًا / مغطاة بشكل مثالي) قد لا يخلق دائمًا ضغطًا كافيًا لإيقاف النزيف. نحتاج إلى الضغط المباشر على المصدر الدقيق للنزيف. يمكننا القيام بذلك عن طريق وضع إصبع على وعاء النزيف. تسمى هذه التقنية باستخدام الضغط الرقمي. إنه يعمل عن طريق زيادة مقدار الضغط المطبق بسبب تقليل مساحة السطح التي يتم من خلالها الضغط.

قد يكون من الصعب ممارسة الضغط الرقمي لأكثر من بضع دقائق – خاصةً إذا كان المصاب بحاجة إلى النقل. إذا كان النزيف حادًا، فهذا هو المكان الذي قد تكون فيه عوامل تخثر الدم (انظر أدناه) مفيدة لأنها تسرع عملية التخثر.

أسرع علاج لوقف النزيف – استخدم عوامل تخثر الدم

هناك العديد من أنواع عوامل تخثر الدم المتاحة، كل نوع يعمل بطريقة مختلفة. بعض عوامل تخثر الدم الأكثر شيوعًا هي Celox و ChitoSAM. الحبيبات عبارة عن رقائق ذات مساحة سطحية عالية جدًا. عندما تتلامس مع الدم، تنتفخ وتتراكم وتلتصق ببعضها البعض لتكوين جل مثل الجلطة. على عكس الإصدارات السابقة من عوامل التخثر، فإن الأنواع الجديدة لا تولد أي حرارة. وهي تعمل بشكل مستقل عن آلية التخثر الطبيعية في الجسم ويمكن أن تخثر الدم المنخفض الحرارة والدم المنزوع الهيبارين.

للعمل، يجب تعبئة عوامل تخثر الدم (سواء في شكل مسحوق أو حبيبات أو شاش) ضد مصدر النزيف. يجب القيام بذلك بضغط كافٍ لمدة 3-5 دقائق – اعتمادًا على توصيات الشركة المصنعة، أو حتى يتوقف النزيف. ببساطة، من غير المحتمل أن يؤدي صب مسحوق أو حبيبات تخثر الدم في الجرح إلى خلق ضغط كافٍ لوقف النزيف. من الناحية المثالية، يجب إزالة الدم المتجمع (مسحه) قبل تطبيق عامل تخثر الدم.

في حالة استخدام شاش مشبع تخثر الدم، يجب تعبئته بإحكام في الجرح باستخدام الضغط الرقمي، لدفع عامل تخثر الدم إلى مصدر النزيف. بمجرد توقف النزيف، يمكن وضع ضمادة لتثبيت كل شيء في مكانه لنقله إلى المستشفى. يضمن وضع عبوة عامل تخثر الدم في الطبقة العليا من الضمادة أن تعرف المستشفى نوع عامل تخثر الدم الذي تم استخدامه ويجعلهم على دراية بكيفية التعامل مع المصاب.

يفيدك أيضًا الإطلاع على:

أسرع علاج لوقف النزيف – ضمادات الضغط

كما يوحي الاسم، تسمح ضمادات الضغط بمزيد من الضغط على الجرح أكثر من ضمادة الجرح التقليدية. تفعل ذلك عن طريق دمج شريط ضغط. الضمادة القياسية بالضغط هي ضمادة الطوارئ لتضميد الجروح. البعض، مثل ضمادات Olaes Modular Bandage بها شاش متصل، وصفيحة بلاستيكية قابلة للإزالة وكوب ضغط. تم تصميم بعضها بميزات لجعل التطبيق على المناطق الموصلة (على سبيل المثال الإبط أو الفخذ) أكثر بساطة وفعالية أيضًا.

سواء كنت تستخدم ضمادات الجرح العادية أو الضمادات الضاغطة، فإن إضافة ضمادات متعددة لنفس الجرح ليس دائمًا فعالًا. الهدف هو وقف النزيف باستخدام الضغط المباشر بدلاً من مجرد امتصاص الدم.

أسرع علاج لوقف النزيف – العاصبات

العاصبة هي جهاز لوقف تدفق الدم عبر الوريد أو الشريان. إذا كان الدم لا يصل إلى الجرح، فإنه لا يمكن أن يخرج من الجسم. لا يمكن استخدام العاصبات القياسية مثل عاصبة Combat Application أو CAT و SAM XT و SOF إلا على الأطراف (الذراعين أو الساقين) وتستخدم عندما لا يمكن السيطرة على النزيف الكارثي عن طريق الضغط المباشر. إن CAT هو أكثر العاصبات شيوعًا ويستخدمه معظم خدمات الإسعاف وقوات الشرطة.

في بعض الأحيان، قد لا تكون عاصبة واحدة كافية للتحكم في النزيف، لذلك قد يلزم وضع عاصبة ثانية فوق الأولى. بمجرد تطبيق عاصبة، يجب تسجيل وقت التطبيق. يجب مراقبة أي تدفق دم محتمل لأنه قد يحتاج إلى مزيد من التضييق مع مرور الوقت. بمجرد تطبيقه، لا يتم تخفيف أو إزالة العاصبات حتى يصبح المصاب في رعاية طبية نهائية. 

لا تقم بإزالة أي جسم غريب مضمن.

لا تحاول سحب أي شيء يتم إدخاله في الجرح. قد يكون الجسم بمثابة سدادة توقف النزيف وتقليله. أفضل ما يمكنك فعله هو الضغط على الجانب لدفع الحواف معًا أو إزالة المحترفين.

أسرع علاج لوقف النزيف – ارفع المنطقة المصابة

ارفع مكان الإصابة لتقليل تدفق الدم، مما سيوقف النزيف أيضًا. إذا كان الضرر في الذراع أو اليد، ارفعه فوق رأس الشخص. إذا كان في الطرف السفلي، استلق وارفع الإصابة فوق مستوى القلب.

أسرع علاج لوقف النزيف – اتصل بخدمات الطوارئ

اطلب من المارة الاتصال بالطوارئ للمساعدة في حالات الطوارئ. أعطِ مرسل الطوارئ تفاصيل عن مكان الجرح ومدى النزيف. إذا كان بمفردك، قم بإجراء المكالمة بنفسك. استخدم خيار مكبر الصوت بدون استخدام اليدين للتحدث إلى المرسل أثناء إجراء الإسعافات الأولية.

أسرع علاج لوقف النزيف – مراقبة الصدمة

يمكن أن يؤدي فقدان حجم الدم إلى إصابة الشخص بالصدمة. قدم العلاج من خلال مساعدة الشخص على الاستلقاء على أرضية صلبة. استمر في مراقبة مستوى الاستجابة حتى وصول سيارة إسعاف. إذا أصبح الشخص غير مستجيب في أي وقت، فابدأ في الإنعاش القلبي الرئوي.

الخلاصة حول أسرع علاج لوقف النزيف

الأولوية في التعامل مع أي جرح هي وقف النزيف. قد يؤدي النزيف الذي لا يتم التحكم فيه بسرعة إلى فقدان الدم وفقدان الوعي وربما الإصابة بصدمة. الصدمة هي حالة تهدد الحياة، وغالبًا ما تنتج عن نزيف طارئ.

إذا لم يتوقف النزيف بالضغط، فقد يطلب مرسل الطوارئ وضع عاصبة على الضحية. قد يوصون باستخدام أدوات الإسعافات الأولية مثل ضمادة مثلثة أو غيرها من العناصر المتاحة مثل حزام أو ربطة عنق لعمل عاصبة. إذا كنت غير مدرب، فقد تواجه صعوبة في القيام بهذه التقنية. يعد التدريب على الإسعافات الأولية ضروريًا لتقديم تقنيات إنقاذ الأرواح بشكل صحيح وفعال.

Exit mobile version